Wiktionary:Translation requests/archive/2007-11

Definition from Wiktionary, the free dictionary
Jump to: navigation, search

November[edit]

english to yugoslavian (serbian)[edit]

- such is Life

- Andric

Takav je život. (same in Bosnian and Croatian). --Ivan Štambuk 12:16, 8 November 2007 (UTC)

Translate in to english[edit]

November 1, 2007 6PM

……………………. please translate into english...it is look like viyetnemes laungage...is it? what it means?

This isn’t Vietnamese or any other language. â is a letter in several languages, including Vietnamese and French, but € is the Euro (currency) sign, and ¦ is a computer code. —Stephen 14:18, 2 November 2007 (UTC)
Steve, it looks like we've got a case of mojibake on our hands.
Unsigned did you perhaps mean ⤦⤦⤦⤦⤦⤦⤦⤦?—Strabismus 03:41, 16 December 2008 (UTC)

how do you say kiss me in japanese[edit]

translated from english —This unsigned comment was added by 65.54.97.195 (talkcontribs) at 18:46, 2 November 2007.

キス Kisu shiteTohru 22:19, 3 November 2007 (UTC)

Help me....[edit]

If this sign is behind of someone's name..what it mean? The sign is … e.g. Stephen … so what it mean?

As Unicode, it does not mean anything. It is a proprietary code that was used for some language in the days of Win95 and Win98. In order to see it correctly, you have to change it to the appropriate font. There is no way for us to know what the font was or what the languag⤦e is. —Stephen 13:01, 4 November 2007 (UTC)
This is a case of mojibake. It's UTF-8 viewed as Windows CP1252. If i convert it back, "…" is the ellipsis, "…", which is a sign that means something has been left out. — Hippietrail 22:33, 23 November 2007 (UTC)
My guess is, the symbol was originally ⤦ based on its UTF-8 coding which, with the modification of the € sign would be ⤦. ⤦ is south west arrow with hook. Maybe this guy is just pulling our legs. Who knows?—Strabismus 03:45, 16 December 2008 (UTC)

Dios te bendiga[edit]

How do you translate Dios te bendigas to english —This unsigned comment was added by 79.74.24.103 (talkcontribs) at 19:35, 8 November 2007.

The usual expression is Dios te bendiga, “[May] God bless you”. Rod (A. Smith) 19:58, 8 November 2007 (UTC)

hello could someone please please translate this song into english!!! Thank you.[edit]

Hindi Song Title: Mujhe Tum Nazar Se Hindi Movie/Album Name: DORAHA(PAKISTANI) Singer(s): MEHDI HASSAN

Hindi Lyrics: (mujhe tum nazar se giraa to rahe ho mujhe tum kabhi bhi bhulaa na sakoge ) -2 na jaane mujhe kyuN yaqin ho chalaa hai mere pyaar ko tum miTaa na sakoge mujhe tum nazar se

meri yaad hogi jidhar jaaoge tum kabhi nagmaa banke, kabhi banke aaNsoo -2 taDaptaa mujhe har taraf paaoge tum shamaa jo jalaayee hai meri vafaa ne bujhaana bhi chaaho bujhaa na sakoge mujhe tum nazar se

kabhi naam daaNtoN mein aayaa jo meraa to bechain ho ho ke dil thaam loge -2 nigaahoN mein chhaayegaa Gham kaa andheraa kisi ne jo poochhaa sabab aaNsuoN kaa bataanaa bhi chaaho bataa na sakoge mujhe tum nazar se giraa to rahe ho mujhe tum kabhigi bhgii bhulaa na sakoge mujhe tum nazar se


Eventhough you are losing your respect for me but you will never be able to forget me x2 I don't know why, but I am pretty certain You will not be able to destroy my love for you

Where ever you turn, everything will remind you of me Sometimes in happiness,song sometimes in saddness, tears x2 you will find me pining for you where ever you look my faithfullness has created the light if you try to extinguish that light you will not be able to

sometimes if my name is discussed you will become sad and will be sitting there holding your heartx2 your eyes will be blinded by darkness of sadness when someone asks you the reason for your tears even if you wanted to, you would not be able to give them the reason

(It's better sung by Annie Jilani)

que pases buenas noches[edit]

what does que pases buenas noches mean? —This unsigned comment was added by 68.205.62.74 (talkcontribs) at 04:32, 26 November 2007.

que pases buenas noches (may you have a good night) is a longer, slightly more formal variation of buenas noches (good night), although it is directed to someone you would address as . (Compare it with que pase buenas noches, which means the same thing but is more formal because it is directed toward someone addressed as usted.) Rod (A. Smith) 07:35, 26 November 2007 (UTC)
Additionally, it is usually said to young children by their parents, as a way to calm them before they get asleep.

Arabic request[edit]

منهج داود الظاهري

تحت الإنشاء. أبو سليمان الفقيه داود بن علي الأصبهاني الكوفي الظاهري (200-270 هـ).

قال أبو الفتح الأزدي تركوه

وكان من المتعصبين للشافعي صنف مناقبه وقد كان داود أراد الدخول على الإمام أحمد فمنعه وقال كتب إلي محمد بن يحيى الذهلي في أمره وأنه زعم أن القران محدث فلا يقربني فقيل يا أبا عبد الله إنه ينتفي من هذا وينكره فقال محمد بن يحيى أصدق منه وقال المروذي حدثنا محمد بن إبراهيم النيسابوري أن إسحاق بن راهويه لما سمع كلام داود بن علي في بيته وثب وضربه وأنكر عليه وقال محمد بن الحسين بن صبيح سمعت داود يقول القران محدث ولفظي بالقران مخلوق

وقال المروذي كان داود قد خرج إلى ابن راهويه فتكلم بكلام شهد عليه إثنان أنه قال القران محدث قال سعيد بن عمرو البردعي كنا ثم أبي زرعة فقال عبد الرحمن بن خراش داود كافر فوبخه أبو زرعة ثم قال أبو زرعة من كان معه علم ولم يصنه ولم يقتصر عليه والتجأ إلى الكلام فما في يدك منه شيء هذا الشافعي لا أعلم تكلم في كتبه بشيء من هذا الفضول الذي قد أحدثوه لا أرى امتنع من ذلك إلا ديانة ترى داود لو اقتصر على ما يقتصر عليه أهل العلم لظننت أنه يكمد أهل البدع لما عنده من البيان والآلة ولكنه تعدى لقد قدم من نيسابور فكتب إلي محمد بن رافع ومحمد بن يحيى وعمرو بن بينها وحسين بن منصور وجماعة بما أحدث هناك فكتمت ذاك خوفا من عواقبه فقدم بغداد فكلم صالح بن أحمد أن يتلطف له في الاستئذان على أبيه فقال هذا كتب إلي محمد بن يحيى أنه زعم أن القرآن محدث فلا يقربني وقال الحسين بن إسماعيل المحاملي كان داود جاهلا بالكلام قال وراق داود قال داود أما الذي في اللوح مخلوق وأما الذي بين الناس فمخلوق قلت هذا أدل شيء على جهله بالكلام فإن جماهيرهم ما فرقوا بين الذي في اللوح المحفوظ وبين الذي في المصاحف فإن الحدث لازم عندهم لهذا ولهذا وإنما بالذات مخلوق لأنه من علمه تعالى والمنزل إلينا محدث ويتلون قوله تعالى ما يأتيهم من ذكر من ربهم محدث الأنبياء2 والقرآن كيفما تلي أو كتب أو سمع فهو وحي الله مخلوق

وقد ذكره بن أبي حاتم فأجاد في ترجمته فإنه قال روى عن إسحاق الحنظلي وجماعة من المحدثين وتفقه للشافعي رحمه الله تعالى ثم ترك ذلك ونفى القياس والف في الفقه على ذلك كتبا شذ فيه عن السلف وابتدع طريقة هجره أكثر أهل العلم عليها وهو مع ذلك صدوق في روايته ونقله واعتقاده الا أن رأيه أضعف الآراء وابعدها من طريق الفقه وأكثرها شذوذا ونقل وراق داود عن أبي حاتم أنه قال في داود ضال مضل لا يلتفت الى وساوسه وخطراته وقال مسلمة بن قاسم كان داود من أهل الكلام والحجة والاستنباط لفقه الحديث صاحب أوضاع ثقة ان شاء الله تعالى وقال النباتي في الحافل بعد أن حكى قول الأزدي لا يقنع برأيه ولا بمذهبه تركوه لسان الميزان (2|423)

تاريخ بغداد ج: 8 ص: 373 قلت وكان داود قد حكى حصول بن حنبل عنه قول في القرآن بدعه فيه وامتنع من الاجتماع معه بسببه فانبأنا أبو بكر البرقاني حدثنا يعقوب بن موسى الأردبيلي حدثنا أحمد بن طاهر بن النجم حدثنا سعيد بن عمرو البرذعي قال كنا ثم أبي زرعة فاختلف رجلان من أصحابنا في أمر داود الأصبهاني والمزني وهم فضل الرازي وعبد الرحمن بن خراش البغدادي فقال بن خراش داود كافر وقال فضل المزني جاهل ونحو هذا من الكلام فاقبل عليهما أبو زرعة يوبخهما وقال لهما ما واحد منهما لكما بصاحب ثم قال من كان عنده علم فلم يصنه ولم يقتصر عليه والتجأ الى الكلام فما في أيديكما منه شيء ثم قال إن الشافعي لا أعلم تكلم في كتبه بشيء من هذا الفضول الذي قد أحدثوه ولا أرى امتنع من ذلك الا ديانة وصانه الله لما أراد أن ينفذ حكمته ثم قال هؤلاء المتكلمون لا تكونوا منهم بسبيل فان آخر أمرهم يرجع الى شيء مكشوف ينكشفون عنه وانما يتموه أمرهم سنة سنتين ثم ينكشف فلا أرى لأحد أن يناضل عن أحد من هؤلاء فانهم إن تهتكوا يوما قيل لهذا المناضل أنت من أصحابه وإن طلب يوما طلب هذا به لا ينبغي لمن يعقل أن يمدح هؤلاء ثم قال لي ترى داود هذا لو اقتصر على ما يقتصر عليه أهل العلم لظننت انه يكمد أهل البدع بما عنده من البيان والآلة ولكنه تعدى لقد قدم علينا من نيسابور فكتب الي محمد بن رافع ومحمد بن يحيى وعمرو بن بينها وحسين بن منصور ومشيخة نيسابور بما أحدث هناك فكتمت ذلك لما خفت من عواقبه ولم أبدله شيئا من ذلك فقدم بغداد وكان بينه وبين صالح بن أحمد حسن فكلم صالحا أن يتلطف له في الاستئذان على أبيه فاتى صالح أباه فقال له رجل سألني أن يأتيك قال ما اسمه قال داود قال من أين قال من أهل أصبهان قال أي شيء صناعته قال وكان صالح يروغ عن تعريفه إياه فما زال أبو عبد الله يفحص عنه حتى فطن فقال هذا قد كتب الى محمد بن يحيى النيسابوري في أمره انه زعم أن القرآن محدث فلا يقربني قال يا أبت ينتفي من هذا وينكره فقال أبو عبد الله أحمد بن محمد بن يحيى أصدق منه لا تأذن له في المصير الي أخبرنا الحسن بن أبي بكر عن أحمد بن كامل القاضي قال وفي شهر رمضان منها يعني سنة سبعين ومائتين مات داود بن علي بن خلف الأصبهاني الغرماء أبا سليمان وهو أول من أظهر انتحال الظاهر ونفى القياس في الأحكام قولا واضطر اليه فعلا فسماه دليلا وأخبرني الحسين بن إسماعيل المحاملي وكان به خبيرا قال كان داود جاهلا بالكلام وأخبرني أبو عبد الله الوراق أنه كان يورق على داود وانه سمعه وسئل عن القرآن فقال أما الذي في اللوح مخلوق وأما الذي هو بين الناس فمخلوق أخبرني الأزهري حدثنا محمد بن حميد اللخمي حدثنا القاضي بن كامل املاء قال حدثني أبو عبد الله الوراق المعروف بحوار قال كنت أورق على داود الأصبهاني وكنت عنده يوما في دهليزه مع جماعة من الغرباء فسئل عن القرآن فقال القرآن الذي قال الله تعالى لا يمسه إلا المطهرون وقال في كتاب مخلوق وأما الذي بين أظهرنا يمسه الحائض والجنب فهو مخلوق قال القاضي هذا مذهب يذهب اليه الناشىء المتكلم وهو كفر بالله صح الخبر عن رسول الله أنه نهى ان يسافر بالقرآن الى أرض العدو مخافة أن يناله العدو فجعل ما كتب في المصاحف والصحف والألواح وغيرها قرآنا والقرآن على أي وجه قرئ وتلي فهو مخلوق أخبرني عبيد الله بن أبي الفتح حدثنا محمد بن العباس الخزاز قال قال محمد بن خلف أنشدني أبو العباس عبد الله بن محمد الناشىء يهجو داود بن علي الأصبهاني أقول كما قال الخليل بن أحمد وإن شت ما بين النظامين في الشعر عذلت على ما لو علمت ببعضه فسحت مكان اللوم والعذل من عذر جهلت ولم تعلم بانك جاهل فمن لي بان تدري بانك لا تدري


واختلف العلماء هلى يعتبر قوله في الاجماع فقال الاستاذ أبو إسحاق الاسفراييني اختلف أهل الحق في نفاة القياس يعني داود وشبهه فقال الجمهور إنهم لا يبلغون رتبة الاجتهاد ولا يجوز تقليدهم القضاء وهذا ينفي الاعتداد به في الاجماع ونقل الاستاذ أبو منصور البغدادي من أصحابنا عن أبي علي بن أبي هريرة وطائفة من الشافعيين إنه لا اعتبار بخلاف داود وسائر نقاة القياس في الفروع ويعتبر خلافهم في الأصول وقال امام الحرمين الذي ذهب اليه أهل التحقيق أن منكري القياس لا يعدون من علماء الأمة وحملة الشريعة لأنهم معاندون مباهتون فيما ثبت استفاضة وتواترا ولأن معظم الشريعة صادرة عن الاجتهاد ولا تفي النصوص بعشر معشارها وهؤلاء ملتحقون بالعوام وذكر إمام الحرمين أيضا في النهاية في كتاب الكفارات قول داود ان الرقبة المعيبة المساجد في الكفارة وأن الشافعي رضي الله عنه نقل الاجماع أنها لا المساجد ثم قال وعندي أن الشافعي رحمه الله لو عاصر داود لما عده من العلماء وقال الشيخ أبو عمرو بن الصلاح بعد ان ذكر ما ذكرته او معظمه قال الذي اختاره الأستاذ أبو منصور وذكر انه الصحيح من المذهب أنه يعتبر خلاف داود وقال الشيخ وهذا الذي استقر عليه الأمر آخرا كما هو الأغلب الأعرف من صفو الأئمة المتأخرين الذين أوردوا مذهب داود في مصنفاتهم المشهورة كالشيخ أبي حامد والمحاملي يعني الماوردي والقاضي أبي الطيب وشبههم فلولا اعتدادهم به لما ذكروا مذهبه في مصنفاتهم هذه قال الشيخ والذي أجيب به بعد الاستجازة والاستعانة بالله تعالى أن داود يعتبر قوله ويعتد به في الإجماع الا فيما خالف فيه القياس الجلي وما أجمع عليه القياسيون من أنواعه او بناه على أصوله التي قام الدليل القاطع على بطلانها باتفاق من سواه على خلافه إجماع منعقد وقوله المخالف حينئذ خارج من الإجماع كقوله في التغوط في الماء الراكد وتلك المسائل الشنيعة وقوله لا ربا الا في الستة المنصوص عليها فخلافة في هذا معتد به لأنه مبني على ما يقطع ببطلانه والاجتهاد على خلاف لدليل القاطع مردود وينتقض حكم الحاكم به


تاريخ بغداد ج: 5 ص: 256

2750 محمد بن داود بن علي بن خلف أبو بكر الأصبهاني صاحب كتاب الزهرة كان عالما أديبا شاعرا ظريفا وله في الزهرة أحاديث عن عباس بن محمد الدوري وطبقته ولم نكتب له حديثا اتصل فيه الإسناد بيننا حديث واحد ذكره عنه أبو عبد الله نفطويه النحوي في قصة نحو نوردها في أخباره بعد إن شاء الله أخبرنا أبو نعيم الأصبهاني أخبرني جعفر الخالدي في كتابه إلى قال سمعت رويم بن محمد بن رويم بن يزيد يقول كنا ثم داود بن علي الأصبهاني إذا دخل عليه ابنه محمد وهو يبكي فضمه إليه وقال ما يبكيك يلقبوني قال فعلى إيش حتى أنهاهم قال يقولون لي شيئا قال قل لي ما هو حتى أنهاهم عن الذي يقولون قال يقولون لي يا عصفور الشوك قال فضحك داود فقال له ابنه أنت أشد علي مم تضحك فقال داود لا إله إلا الله ما الألقاب إلا من السماء ما أنت يا بني إلا عصفور الشوك أخبرني علي بن أبي علي حدثنا القاضي أبو الحسن الخرزي الداودي قال لما جلس محمد بن داود بن علي الأصبهاني بعد وفاة أبيه في حلقته يفتي استصغروه عن ذلك فدسوا إليه رجلا وقالوا له سله عن حد السكر ما هو فأتاه الرجل فسأله عن حد السكر ما هو ومتى يكون الإنسان سكران فقال محمد إذا عزبت عنه الهموم وباح بسره المكتوم فاستحسن ذلك منه وعلم موضعه من العلم حدثني القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري قال حدثني أبو العباس الخضري شيخ كان بطبرستان وكان ممن يحضر مجلس محمد بن داود الأصبهاني قال كنت جالسا ثم أبي بكر محمد بن داود فجاءته امرأة فقالت له ما تقول في رجل له زوجة لا هو ممسكها ولا هو مطلقها ومعنى قولها لا ممسكها أنه لا يقدر عي نفقتها فقال أبو بكر بن داود اختلف في ذلك أهل العلم فقال قائلون تؤمر بالصبر والاحتساب ويبعث على التطلب والاكتساب وقال قائلون يؤمر بالإنفاق وإلا يحمل على الطلاق قال أبو العباس فلم ثقهم قوله وأعادت مسألته وقالت له رجل له زوجة لا هو ممسكها ولا هو مطلقها فقال يا هذه قد أجبتك عن مسألتك وأرشدتك إلى طلبتك ولست بسلطان فامضى ولا قاص فاقضى ولا زوج فارضي انصرفي رحمك الله قال فانصرفت المرأة ولم تفهم جوابه قال لي القاضي أبو الطيب كان الخضري شافعي المذهب إلا أنه كان يعجب بابن داود يقرظه ويصف فضله أخبرنا أبو علي محمد بن الحسين الجازري حدثنا المعافي بن زكريا الجريري حدثنا محمد بن يحيى الصولي قال كنت ثم ثعلب جالسا فجاءه محمد بن داود الأصبهاني فقال له أهاهنا شيء من صبوتك فأنشده سقى الله أياما لنا ولياليا لهن بأكناف الشباب ملاعب إذا العيش غض والزمان بعزة وشاهد آفات المحبين غائب حدثنا أبو نعيم الحافظ حدثنا سليمان بن أحمد الطبراني أخبرني بعض أصحابنا قال كتب بعض أهل الأدب إلى أبي بكر بن داود الفقيه الأصبهاني يا بن داود يا فقيه العراق افتنا في قواتل الأحداق هل عليها القصاص في القتل يوما أم حلال لها دم العشاق فأجابه بن داود عندي جواب مسائل العشاق اسمه من قلق الحشا مشتاق لما سألت عن الهوى أهل الهوى أجريت دمعا لم يكن بالراق أخطأت في نفس السؤال وإن تصب تك في الهوى شنقا من الأشناق لو أن معشوقا يعذب عاشقا كان المعذب أنعم العشاق أخبرنا الحسن بن الحسين بن العباس النعالي قال أنشدنا أحمد بن نصر الذارع قال سمعت أبا بكر محمد بن محمد بن داود بن علي الأصبهاني ينشد ومن يمنع العذب الزلال ويمتنع من الشرب من سؤر الكلاب تغضبا خليق إذا ما لم يجد شرب غيره وخاف المنايا أن يدل ويشربا إذا لم يقدر للفتى ما أراده أراد الذي يقضي له شاء أم أبى حدثني الأزهر قال أنشدنا محمد بن جعفر الهاشمي قال أنشدنا عبيد الله بن أحمد الدفع قال أنشدني محمد بن داود الأصبهاني لنفسه وإن لأدري أن في الصبر راحة ولكن انفاقي على الصبر من عمري فلا تطف نار الشوق بالشوق طالبا سلوا فإن الجمر يسعر بالجمر أخبرنا أبو عبد الرحمن إسماعيل بن أحمد النيسابوري حدثنا أبو نصر بن أبي عبد الله الشيرازي قال حدثني أبو الحسين محمد بن الحسين الظاهري البصري من حفظه حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسن الداودي البغدادي الكاتب بالرملة حدثنا القاضي أبو عمر محمد بن يوسف بن يعقوب الأزدي ببغداد قال كنت أساير أبا بكر محمد بن داود بن علي ببغداد فإذا جارية تغني بشيء من شعره وهو أشكو عليل فؤاد أنت متلفه شكوى عليل إلى ألف يعلله سقمي تزيد مع الأيام كثرته وأنت في عظم ما ألقى تقلله الله حرم قتلي في الهوى سفها وأنت يا قاتلي ظلما تحلله فقال محمد بن داود كيف السبيل إلى استرجاع هذا فقال القاضي أبو عمر هيهات سارت به الركبان أخبرنا الحسن بن أبي طالب أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران قال أنشدنا القاسم بن وهب بن جامع لمحمد بن داود الأصبهاني قدمت قبلك قد والله برح بي شوق إليك فهل لي فيك من حظ قلبي يغار على عيني إذا نظرت بقيا عليك فما أروى من اللحظ قال وأنشدنا القاسم له أيضا جعلت فداك أن صلحت فداء لنفسك نفس مثلي أو وقاء وكيف يجوز أن تفديك نفسي وليس محل نفسينا سواء حدثني محمد بن أبي الحسن الساحلي قال سمعت أبا الحسن سليمان بن عبد الله بن رستم المعدل يقول سمعت جدي يحيى بن مكي بن رجاء يقول سمعت أبا بكر محمد بن داود الأصبهاني ينشد العذر يلحقه التحريف والكذب وليس ما يرضيك لي أرب وقد أسأت فبالنعمى التي سلفت إلا مننت بعفو ماله سبب أخبرنا أبو منصور بأي بن جعفر الجيلي أخبرنا أحمد بن محمد بن عمران حدثنا عبيد الله بن أبي يزيد بن أحمد بن يعقوب الدفع أبو طالب قال قال لي القحطبي قال لي محمد بن داود الأصبهاني ما انفككت من هو منذ دخلت الكتاب قال وقال لي سمعت محمد بن داود يقول بدأت بعمل كتاب الزهرة وأنا في الكتاب ونظر أبي في أكثره أنبأنا أبو سعد الماليني حدثنا أبو محمد الحسن بن إبراهيم بن الحسين الليثي بمصر قال حدثني محمد بن الحسين قال كان محمد بن داود وأبو العباس بن سريج يسير أن في طريق ضيقة فقال أبو العباس الطرق الضيقة تورث العقوق فقال له محمد بن داود وتوجب الحقوق وقال أبو العباس بن سريج لمحمد بن داود في كلام ناظره فيه عليك بكتاب الزهرة فقال ذاك كتاب عملناه هزلا فاعمل أنت مثله جدا قال أبو محمد الليثي وحدثنا عبيد الله بن عبد الكريم قال كان محمد بن داود خصما لأبي العباس بن سريج القاضي وكنا يتناظران ويترادان في الكتب فلما بلغ بن سريج موت محمد بن داود نحى مخاده ومشاوره وجلس للتعزية وقال ما آسى إلى على تراب أكل لسان محمد بن داود حدثني الحسن بن أبي طالب قال أندشنا يحيى بن علي بن يحيى العمري قال أنشدنا أبو محمد جعفر بن محمد الصوفي قال أنشدني بعض إخواننا لأبي بكر محمد بن داود الفقيه حملت جبال الحب فيك وإنني لأعجز عن حمل القميص وأضعف وما الحب من حسن ولا من سماجة ولكنه شيء به الروح تكلف حدثني مكي بن قال أنشدنا بن كامل الدمشقي لأبي بكر محمد بن داود بن علي في حبيبه محمد بن زخرف يا يوسف الحسن تمثيلا وتشبيها يا طلعة ليس إلا البدر يحكيها من شك في الحور فلينظر إليك فما صيغت معانيك إلا من معانيها ما للبدور وللتحذيف يا أملي نور البدور عن التحذيف يغنيها إن الدنانير لا تجلى وإن عتقت ولا يزاد على النقش الذي فيها أنبأنا أبو سعد الماليني حدثنا الحسن بن إبراهيم الليثي حدثني الحسين بن القاسم قال (((( كان محمد بن داود يميل إلى محمد بن جامع الصيدلاني وبسببه عمل كتاب الزهرة))) وقال في أوله وما ننكر من تغير الزمان وأنت أحد مغيريه ومن جفاء الإخوان وأنت المقدم فيه من عجيب ما يأتي به الزمان السهو يتظلم وغابن يتندم ومطاع يستظهر وغالب يستنصر قال الحسن وبلغنا أن محمد بن جامع دخل الحمام وأصلح من وجهه وأخذ المرآة فنظر إلى وجهه فغطاه وركب إلى محمد بن داود فلما رآه مغطى الوجه خاف أن يكون لحقته آفة فقال ما الخبر فقال رأيت وجهي الساعة في المرآة فغطيته وأحببت أن لا يراه أحد قبلك فغشي على محمد بن داود قال الليثي وحدثني محمد بن إبراهيم بن سكرة القاضي قال كان محمد بن جامع ينفق على محمد بن داود وما عرف فيما مضى من الزمان معشوق ينفق على عاشق الا هو أخبرنا علي بن المحسن التنوخي أخبرنا أبي حدثني أبو العباس أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم البختري القاضي الداودي حدثني أبو الحسن عبد الله بن أحمد بن محمد بن المغلس الداودي قال كان أبو بكر بن داود وأبو العباس بن سريج إذا حضرا مجلس القاضي أبي عمر يعني محمد بن يوسف لم يجر بين اثنين فيما يتفاوضانه أحسن ما يجرى بينهما وكان بن سريج كثيرا ما يتقدم أبا بكر في الحضور الى الملجس فتقدمه في الحضور أبو بكر يوما فسأله حدث من الشافعيين عن العود الموجب للكفارة في الظهار ما هو فقال إنه إعادة القول ثانيا وهو مذهبه ومذهب داود فطالبه بالدليل فشرع فيه ودخل بن سريج فاستشرحهم ما جرى فشرحوه فقال بن سريج لابن داود أولا يا أبا بكر أعزك الله هذا قول من من المسلمين تقدمكم فيه فاستشاط أبو بكر من ذلك وقال أقدر أن من اعتقدت قولهم إجماع في هذه المسألة إجماع عندي أحسن أحوالهم أن أعدهم خلافا وهيهات أن يكونوا كذلك فغضب بن سريج وقال له أنت يا أبا بكر بكتاب الزهرة أمهر منك في هذه الطريقة فقال أبو بكر وبكتاب الزهرة تعيرني والله ما تحسن تستتم قراءته قراءة من يفهم وإنه لمن أحد المناقب إذ كنت أقول فيه أكرر في روض المحاسن مقلتي وأمنع نفسي أن تنال محرما وينطق سري عن مترجم خاطري فولا اختلاسي رده لتكلما رأيت الهوى دعوى من الناس كلهم فما أن أرى حبا صحيحا مسلما فقال له بن سريج أو علي تفخر بهذا القول وأنا الذي أقول ومساهر بالغنج من لحظاته قد بت أمنعه لذيذ سباته ضنا بحسن حديثه وعتابه وأكرر اللحظات في وجناته حتى إذا ما الصبح لاح عموده ولي بخاتم ربه وبراته فقال بن داود لأبي عمر أيد الله القاضي قد أقر على نفسه بالمبيت على الحال التي ذكرها وادعى البراءة مما توجبه فعليه إقامة البينة فقال بن سريج من مذهبي أن المقر غذا أقر اقرارا وناطه بصفة كان اقراره موكولا إلى صفته فقال بن داود للشافعي في هذه المسألة قولان فقال بن سريج فهذا القول الذي قلته اختياري الساعة أخبرنا أبو الحسن علي بن أيوب بن الحسين بن أيوب القمي املاء من حفظه حدثنا أبو عبيد الله المرزباني وأبو عمر بن حيويه وأبو بكر بن شاذان قالوا حدثنا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي نفطويه قال دخلت على محمد بن داود الأصبهاني في مرضه الذي مات فيه فقلت له كيف تجدك فقال حب من تعلم أورثني ما ترى فقلت ما منعك من الاستمتاع به مع القدرة عليه فقال الاستمتاع على وجهين أحدهما النظر المباح والثاني اللذة المحظورة فأما النظر المباح فأورثني ما ترى وأما اللذة المحظورة فإنه منعني منها ما حدثني به أبي حدثنا سويد بن سعيد حدثنا علي بن مسهر عن أبي يحيى القتات عن مجاهد عن بن عباس عن النبي أنه قال من عشق وكتم وعف وصبر غفر الله له وأدخله الجنة ثم أنشد لنفسه أنظر إلى السحر يجري في لواحظه وانظر إلى دعج في طرفه الساجي وانظر إلى شعرات فوق عارضه كأنهن نمال دب في عاج وأنشدنا لنفسه ما لهم أنكروا سوادا بخديه ولا ينكرون ورد الغصون إن يكن عيب خده بدد الشعر فعيب العيون شعر الجفون فقلت له نفيت القايا في الفقه وأثبته في الشعر فقال غلبة الهوى وملكة النفوس دعوا إليه قال ومات في ليلته أو في اليوم الثاني

—This unsigned comment was added by 60.49.10.121 (talkcontribs) at 14:42, 29 November 2007.

We don’t mind doing a word or two for you for free, but the above Arabic text will cost US$800.00 for an English translation. —Stephen 17:35, 30 November 2007 (UTC)
Just use an online translator. Google will do it for free, in chunks or by sentences. There are better translators out there, probably, but I'm too lazy. [1] Phantommine 15:51, 15 December 2007 (UTC)

The script is really difficult to translate, it's extremely hard to translate it without causing it to lose the poetry of it.

Translation from English to Latin[edit]

I am trying to look for a translation from English to Latin of the word "beloved" or "loved".

Thanks!

Latin for beloved, loved = cārus m, cāra f. —Stephen 17:29, 30 November 2007 (UTC)